X إغلاق
X إغلاق
بالفرح والسرور وبفضل الله تعالى، نرفع أسمى آيات التهنئه والمباركة للدكتور خليل خالد عواد ، بمناسبة اجتيازه امتحان مزاولة مهنة الطب في...
29/10/2017
وان جمعية طمره المحبة والمساواة بكل مركباتها تنزل القبعات تقديرا واحتراما واجلالا لكل من صارع المرض وتتمنى له مزيدا من الصحة كما وندعوا...
17/10/2017
قام محمد محمود كنعان مرشح الكوادر بتقديم الشكر لرفاقه على الثقة التي وضعوها به وشكر الحضور والجمهور المشارك في الاجتماع الانتخابي ووجه...
15/10/2017
بلال عمر ادريس ... احمد هارون الراشيد ذياب .... كرم محمد حجازي .... ساهر حميد مفلح ذياب ... ابراهيم خالد همام... ياسين عراقي ... ماهر فرعتاوي ... ...
02/10/2017
ان مثل هذه المشاريع تعني برفع مكانة المرأة في المجتمع وبتحسين مستواها الاقتصادي والاجتماعي على حد سواء التي تقوم بها وحدة النهوض
02/10/2017
بعد فحص مستوى التطور الهندسي الذي مع ازدياد عدد السكان ازداد عدد السائقين والمركبات مما أدى الى اختناق وخطر دائم يهدد حياة المواطن...
24/09/2017
حيث تمكنت الشرطة التي هرعت الى المكان من العثور على السيارة المشبوهة الضالعة متروكة في المنطقة هناك واعمال البحث عن المشتبهين الضالعين...
13/09/2017
وتخلل الحفل العديد من الفقرات الغنائية والفنية ومن ثم تم سحب اليانصيب على خرفان العيد.
28/08/2017
6 اصابات طفيفة بحادث طرق بالقرب من مدخل طمره الشمالي
23/08/2017
انطلقت اليوم السبت قوافل حجاج بيت الله الحرام من أهالي مدينة طمرة
19/08/2017
"اسبوع إحياء ذكرى مجزرة تل الزعتر" مع الدكتور عبد العزيز اللبدي وإشهار الطبعة الثانية من كتابه الوثيقة "حكايتي مع تل الزعتر".
14/08/2017
قال تعالى (ولله على الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا)
14/08/2017
مركبتين خصوصيتين بالمنطقة الصناعية بمدينة طمرة، وهرع الى مكان الحادث طاقم الزهراوي الطبي، وعمل على تقديم الإسعافات الأولية للمصابين
30/07/2017
بين مركبتين خصوصيتين بالمنطقة الصناعية بمدينة طمرة، وهرع الى مكان الحادث طاقم الزهراوي الطبي، وعمل على تقديم الإسعافات الأولية...
30/07/2017
قد لاذ احد السائقين بالهرب بعد ان صدم سيارة اخرى، طواقم اسعاف مركز الزهراوي الطبي تواجدت في المكان وقامت بمعالجة مصاب بجراح متوسطة
25/07/2017

استطلاع بلدنا
هل تؤيد تغير أيام ألعطلة ألاسبوعية في المدارس من أيام ألجمعة وألاحد ألى يومي ألجمعة وألسبت؟ 1 نعم 2 لا
نعم
لا