X إغلاق
X إغلاق
ومؤذن مسجد الرحمن السيد احمد مصري يتحدث عن ذكرى المولد قابل مراسل موقع بلدنا48 نحف نظيفه احمد مصري مؤذن بمسجد الرحمن والذي تحدث عن احياء ذكرى المولد النبوي الشريف بقوله: الشيخ احمد مصري " في ذكرى مولد النبي الاعظم محمد صلى الله عليه وسلم في مثل هذه الأيام قبل أربعة عشر قرناً ونيف تشرفت الدنيا بمولد الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم وكان لها معه ميعاد بدأ بيوم الميلاد كان الموعد مع الرسالة الخالدة والبعثة المشرفة إلى الناس كافة بل إلى الثقلين الإنس والجن تبشر المؤمنين وتنذر الكافرين وتذكرهم بيوم الميعاد. ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبس... نعم احبتي في الله انه النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي وجب علينا محبته اكثر من انفسنا فهو الرحمة المهداة الى البشرية جمعاء". وتابع:" فللحدث وقعٌ في القلوب وذكرى لا يمكن المرور عليها بلا تَفكُر وعدم اعطائها حقها من تعظيم واجلال لمكانتها في قلوب المؤمنين.. ويكثر الجدل كما هي العادة كل عام حول مولده صلى الله عليه وسلم إذ يحذربعض الخطباء من الاحتفاء به وسيحتفل به آخرون في شتى بقاع الدنيا المسلمة. والذي أحب التنويه به والتأكيد عليه أنه في معزل عن الجدال في حكم الاحتفاء بمولده فإن الذي لا مراء فيه أنه صلى الله عليه وسلم كان لنا ضياء ونوراً ومشعلاً أبصرنا به الطريق واهتدينا به إلى السبيل ولا ريب أن محبته تضرب أطنابها في قلوب المؤمنين والشوق إلى رؤيته حلم يراود حتى الفاسقين بل له أن يكون أمنية للمتقين. ولا طريق إلى ذلك إلا باتباع نهجه والتمسك بسنته، وعدم الابتداع في شريعته".
03-12-2017 - 19:52

ومؤذن مسجد الرحمن السيد احمد مصري يتحدث عن ذكرى المولد
قابل مراسل موقع بلدنا48 نحف نظيفه احمد مصري مؤذن بمسجد الرحمن
والذي تحدث عن احياء ذكرى المولد النبوي الشريف بقوله:

الشيخ احمد مصري

" في ذكرى مولد النبي الاعظم محمد صلى الله عليه وسلم في مثل هذه الأيام قبل أربعة عشر قرناً ونيف تشرفت الدنيا بمولد الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم وكان لها معه ميعاد بدأ بيوم الميلاد كان الموعد مع الرسالة الخالدة والبعثة المشرفة إلى الناس كافة بل إلى الثقلين الإنس والجن تبشر المؤمنين وتنذر الكافرين وتذكرهم بيوم الميعاد.
ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبس... نعم احبتي في الله انه النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي وجب علينا محبته اكثر من انفسنا فهو الرحمة المهداة الى البشرية جمعاء".
وتابع:" فللحدث وقعٌ في القلوب وذكرى لا يمكن المرور عليها بلا تَفكُر وعدم اعطائها حقها من تعظيم واجلال لمكانتها في قلوب المؤمنين.. ويكثر الجدل كما هي العادة كل عام حول مولده صلى الله عليه وسلم إذ يحذربعض الخطباء من الاحتفاء به وسيحتفل به آخرون في شتى بقاع الدنيا المسلمة.
والذي أحب التنويه به والتأكيد عليه أنه في معزل عن الجدال في حكم الاحتفاء بمولده فإن الذي لا مراء فيه أنه صلى الله عليه وسلم كان لنا ضياء ونوراً ومشعلاً أبصرنا به الطريق واهتدينا به إلى السبيل ولا ريب أن محبته تضرب أطنابها في قلوب المؤمنين والشوق إلى رؤيته حلم يراود حتى الفاسقين بل له أن يكون أمنية للمتقين. ولا طريق إلى ذلك إلا باتباع نهجه والتمسك بسنته، وعدم الابتداع في شريعته".

 

اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل

استطلاع بلدنا
هل تؤيد تغير أيام ألعطلة ألاسبوعية في المدارس من أيام ألجمعة وألاحد ألى يومي ألجمعة وألسبت؟ 1 نعم 2 لا
نعم
لا